صحافيون عرب يطلقون من بيروت قواعد سلوك لتغطية القضايا الدينية..وخبير يعتبرها خطوة مهمة لتزامنها مع انطلاق "عمليات الموصل"

بواسطة 3924
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صحافيون عرب يطلقون من بيروت قواعد سلوك لتغطية القضايا الدينية..وخبير يعتبرها خطوة مهمة لتزامنها مع انطلاق "عمليات الموصل"

((متطرفون سنة يستهدفون مجلس عزاء للشيعة ردا على اعمال قامت بها مجموعات شيعية مسلحة ضد مناطق ذات اغلبية سنية في العراق.)) و((لاجئ سوري يرتكب جريمة قتل مروعة ضد فتاة مسيحية (عذراء) بلبنان)) و((إسلامي متشدد يقتل كاتبا مسيحيا في الاردن بحجة إساءته للذات الإلهية)).

قد تبدو هذه العينات من الاخبار معتادة, بحكم تكرارها في الوسائل الاعلامية بمنطقتنا. الا انها لا تخلو من التغليف الطائفي للأحداث والتعميم والتنميط على جماعات دينية بأكملها.وهو ما يظهر بشكل جلي وواضح في كثير من المحتوى الاعلامي العربي ولا يحتاج الى خبراء تفكيك خطاب الكراهية والتحريض الطائفي لاكتشافه.

ومع تصاعد حوادث العنف في المنطقة تزداد خطورة دور الاعلامي والصحفي , مثلما تزداد اهمية ان يمتلك الصحفي المهارات اللازمة لتغطية قضايا اختلاف الدين والمعتقد في المجتمعات المتنوعة. معهد المواطنة وادارة التنوع والقسم الاعلامي في مؤسسة اديان تنبها لهذا الموضوع واقاما ورشة تدريبية لسبعة عشر صحفيا من العراق ولبنان والاردن في العاصمة اللبنانية بيروت , حملت عنوان: صحافيون من اجل المواطنة الحاضنة للتنوع وحرية الدين والمعتقد بالشراكة مع تويتر.

د. نايلا طبارة : " نهدف الى تزويد الصحفي بالادوات اللازمة للدفاع عن الحريات"

د.نايلا طبارة مديرة معهد المواطنة وادارة التنوع في مؤسسة اديان ((وهي مؤسسة لبنانية متخصصة بالدراسات الدينية والتضامن الروحي)) اشارت الى دور الإعلاميين في نشر ثقافة حرية الدين والمعتقد والمساهمة في خلق وعي جماعي وفي بلورة رأي عام يواجه التطرف والطائفية بالعقلانية والمدافعة والمحافظة على التنوع وعلى حقوق الأفراد والجماعات.

منظمو الورشة استثمروا انعقادها في لبنان الذي يعد احد اكثر بلدان المنطقة تنوعا دينيا وثقافيا ونظموا زيارات لأهم المساجد والكنائس ودور العبادة الاخرى فضلا عن زيارة مبنى البرلمان اللبناني وبقايا وسط مدينة بيروت الاثارية.

علي الموسوي : غردوا بدلا من ان تكتبوا !

الصحافي والمدون العراقي علي خالد الموسوي الذي شارك في ورشة العمل على مدى خمسة ايام اثنى على حداثة المادة التدريبية التي تلقاها ووسائل تقديمها رغم مشاركته سابقا بورش تدريبية نظمتها مؤسسات دولية , وقال علي : "اكثر ما اعجبت به هو ان طريقة ادارة وتقديم التدريب ساعدتنا كثيرا لنكون بذرة لشبكة متواصلة من الصحافيين والصحافيات العرب من خلال تشكيل فرق عمل مصغرة اثناء التدريب فضلا عن اعتمادنا على اسلوب التغريد عبر تويتر خلال المحاضرة عبر وسم (هاشتاك) موحد لضمان توثيق مفردات التدريب للمشاركين ولتكون مرجعا للصحافيين العرب الراغبين بالاطلاع على هذه المواد من خلال عمليات تحرير الموصل زادت من اهمية الورشةالبحث عن الوسم (#الحرية_الدينية) او (ICRF#)

مضيفا ان مشاركة مدراء دوليين من شركة تويتر بتقديم التدريب زاد من مهاراته كمدون وصحفي ما سيشكل اضافة له في ان يكون اكثر فاعلية عبر منصة تويتر. الحقوقي العراقي والناشط في مجال الاقليات والتعايش صائب خدر قدم خلال الورشة سلسلة من المحاضرات حول المكونات الدينية والثقافية في العراقية وخطورة ممارسات تنظيم داعش الارهابي في الموصل ضدها.وقال خدر :"ان اهمية هذه الورشة ازدادت مع انطلاق عمليات تحرير الموصل اكثر مدن العراق والمنطقة تنوعا , حيث توجد فيها الديانات المسيحية والأيزيدية والزرادشتية والكثير من المكونات الاخرى". واضاف :"ان هذه المكونات تشعر بتخوف وعدم ثقة بوجودها في هذه المناطق خصوصا بعد استهداف داعش لها , لذا فمن المهم تثقيف الصحافيين على طبيعة التنوع في الموصل ليكون لهم دور بنقل الصورة الصحيحة ويكونوا قادرين على تغطية الاخبار في الموصل بمهنية, سيما ان هناك مسؤولية على الجميع بضمان التنوع الثري للمكونات في الموصل وسط ثقافة حوار واعتدال وتعايش سلمي مع ضمان العدالة في ادارة المناطق".

اطلاق مدونة لقواعد السلوك الصحفي اهم مخرجات الورشة التدريبية

كان الاعلان عن اطلاق مدونة قواعد السلوك الصحفي عند تغطية قضايا الدين والمعتقد قام بأعدادها المتدربون بأشراف الاساتذة المختصين وشملت المدونة سبعة عشربندا يلتزم الصحافيون بها عند تغطية قضايا التنوع بما يعزز حرية الدين والمعتقد والالتزام بالمصداقية وعدم الانحياز في تغطية الاحداث الدينية واستخدام التعابير التي تعتمدها كل جماعة دينية عن ذاتها. كما تضمنت المدونة الالتزام بالامتناع عن تعميم تصرفات الافراد على المكونات وعدم ربط الاحداث ذات البعد الجنائي بالخلفية الدينية وعدم الانجرار نحو بث خطاب الكراهية والامتناع عن نشر المحتوى الذي يتضمن المشاهد العنيفة والدموية ورصد الممارسات التي تنتهك الدين والمعتقد فضلا عن العمل على انتاج مواد اعلامية تعزز التنوع والحوار بين الاديان وعدم ازدرائها.

عقب اعلان المدونة بدأ الصحافيون بحملة للترويج لها وحث زملائهم على الالتزام بها فضلا عن تقديمها للمؤسسات الاعلامية لتبنيها وتسليم نسخ منها للجهات الرسمية التي تشرف على العمل الاعلامي في بلدانهم. من جانبه رحب عضو مجلس امناء هيئة الاعلام والاتصالات الاعلامي سالم مشكور بإطلاق المدونة واصفا اياها بالجهد المهم . ووعد بدراستها من قبل الهيئة وتبنيها داعيا لإضافة مواد اخرى لها من وحي الواقع الاجتماعي والسياسي والأمني العراقي ليتم تعميمها على المؤسسات الاعلامية العراقية.

محمد المؤمن – بيروت , بغداد


لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
أخر الإضافات