القائم باعمال السفارة الباكستانية في بغداد يزور الغرفة ويبحث تطوير التبادل التجاري

بواسطة 2311
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
القائم باعمال السفارة الباكستانية في بغداد يزور الغرفة ويبحث تطوير التبادل التجاري

استقبل المهندس زهير محمد رضا شربه رئيس الغرفة سعادة القائم باعمال سفارة جمهورية باكستان في بغداد اقبال حسين، وبحضور مدير واعضاء مجلس الادارة وعدد من رجال الاعمال والمستثمرين في محافظة النجف الاشرف يوم الخميس الموافق 25 آب 2016..

وبحث الجانبان تطوير وتفعيل التجارة بين النجف وباكستان وسبل جذب الشركات الباكستانية للعمل في المحافظة واقامة مشاريع ستراتيجية وخدمية..

واستهل السيد اقبال حسين حديثه عن مراحل افتتاح السفارة الباكستانية في بغداد منذ عام 2005 حيث اغلقت عام 2010، لتعاود نشاطها من جديد منذ عام 2012..

ووصف اقبال اداء السفارة للفترة السابقة بانه غير جيد ولم يسهم في تفعيل وتطوير العلاقات بين الجانبين مما ادى الى تراجع التبادل التجاري.

واضاف: ان النجف الاشرف تعد من افضل المحافظات الآمنة والجاذبة للعديد من الفرص التجارية والاستثمارية حيث نامل ان نرتقي لواقع تجاري متميز معها..

كما اعلن عن زيارة وفد تجاري باكستاني الى النجف الاشرف مطلع شهر ايلول المقبل للقاء نظرائهم من التجاري والمستثمرين في المحافظة مما يسهم في رفع وتطوير التبادل الاقتصادي بين الجانبين..

وعن التجارة بين العراق وباكستان اوضح سعادة القائم بالاعمال ان جمهورية باكستان كانت في عام 2010 من اكبر مصدرين مادة الرز للعراق ولكم لاسباب غير معروفة تراجعت واحتلت الهند المرتبة الاولى في هذا المجال.. مضيفا: ان باكستان دولة متطورة في عدة مجالات منها الصحة والتعليم والزراعة والتسليح والتدريب وغيرها من المجالات المهمة التي يمكن للعراق الاستفادة منها..

وعن الجالية الباكستانية في النجف، قال : يوجد في النجف الاشرف اكثر من 1500 طالب باكستاني كما انه تشهد توافد الالاف من الزوار الباكستانيين لزيارة العتبات المقدسة.. ووعد اقبال بانه سيعمل على منح تاشيرة الدخول للتجار في غضون ساعات وتسهيل التبادل التجاري بين الطرفين..

من جانبه قال رئيس الغرفة ان العلاقات التجارية بين العراق وباكستان قديمة قدم تاريخهما العريق.. وكانت للعراق تجارة مستمرة مع باكستان بتصدير التمور واستيراد الرز الباكستاني ومواد غذائية مختلفة..

واضاف شربه: منذ منتصف القرن الماضي تطورت العلاقات مع باكستان حيث تم تدريب الكوادر العراقية في القوة الجوية لدى باكستان.. وكان الزوار والحجاج الباكستانيين يسلكون الطريق البري عبر النجف لاداء مناسك الحج.. الا ان العلاقات لم تنقطع لكنها اخذت بمد وجزر واستقبلنا في الغرفة العديد من الوفود الباكستانية واقيم مؤتمر للشركات الباكستانية عام 2009..

واقترح رئيس الغرفة ان تقام مشاريع صحية في محافظة النجف الاشرف كفتح مستشفيات لعلاج المرضى كما بادرت الجمهورية الاسلامية بفتح اكثر من مستشفى في المحافظة.. كما اقترح ان تفتتح ممثلية او ملحقية تجارية في النجف الاشرف مما يسهل عملية التواصل التجاري بين البلدين..

واستمع سعادة القائم بالاعمال الى العديد من الافكار والمقترحات من قبل السادة التجار الحاضرين، منها ان يكون شحن البضائع القادمة من باكستان الى البرة مباشرة دون المرور بمدينة دبي، كما طالب الحضور باقامة معرض للشركات الباكستانية الرصينة ، ان يتم تزويد التجار العراقيين بكل ما هو جديد عن البضائع الباكستانية بصورة دورية..

وفي ختام اللقاء قدم رئيس الغرفة درع الغرفة ومطبوعاتها لسعادة القائم بالاعمال الذي بدوره اثنى على هذا القاء الثنائي وحسن الاستقبال والضيافة..


 

تقرير:حيدر حميد – تصوير:محمد المؤمن


 

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
أخر الإضافات