غرفة تجارة النجف الاشرف تستقبل وفود ملتقى المناذرة

بواسطة 18339
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
غرفة تجارة النجف الاشرف تستقبل وفود ملتقى المناذرة

استقبلت غرفة تجارة النجف الاشرف وفدا من مدينة بغداد من رابطة المجالس البغدادية وكنيسة مار كوركيس الكلدانية (منتدى الكلمة الثقافي) بدعوة من قائممقامية المناذرة لزيارة عدد من المواقع الاثرية في محافظة النجف الاشرف.

 ورافق الوفد المطران مار باسيليوس يلدو، المعاون البطريركي والاب ميسر بهنام، راعي كنيسة ماركوركيس مع اعضاء منتدى الكلمة 
 وكانت الغرفة هي المحطة الاولى لزيارة الوفد قادما من بغداد قبيل انطلاقه في جولته السياحية حيث كان في استقبالهم رئيس الغرفة المهندس زهير محمدرضا شربة ومدير الغرفة جليل الطريحي وعدد من مسؤولي الاقسام.
 بعد ذلك زار الوفد منطقة تل الذهب الاثرية التي تحتوي على اثار لاكبر مقبرة مسيحية تعود اثارها لعدة قرون خلت.
كما زار الوفد مقام محمد بن الحسن المثنى ومنطقة عين الامام الحسن وقصر الرحبة 
 ثم توجه الى قضاء المناذرة حيث زار نصب شهداء الحيرة ثم زار مقر قائممقامية المناذرة حيث اطلع على معرض للصور الفوتوغرافية التي توثق لعدد من الاكتشافات الاثرية الاغريقية والمسيحية القديمة.
 كما تم إقامة متحف مصغر لعدد من الاختام الاسطوانية والنقود والرقوم الطينية التي تعود الى العهد البابلي القديم 2000 سنة قبل الميلاد وزخارف جصية ونقود ذهبية وفضية تعود الى العهد الروماني واليوناني والأكدي والبيزنطي ومن العهد العباسي والفاطمي ضرب الحيرة 
 لتنطلق بعدها اعمال ملتقى المناذرة تحت شعار "ملتقى المناذرة ملتقى العراق المصغر ملتقى المحبة والسلام" حيث القيت كلمات ركزت على التنوع الثقافي والتاريخي والديني في العراق والنجف خصوصا واثر ذلك على الوحدة الوطنية والاجتماعية العراقية رغم المحاولات لزرع الفتن المذهبية والطائفية بين ابناء الشعب العراقي.
 وقال المهندس زهير محمدرضا شربة رئيس الغرفة ان الزيارة تمثل بادرة ايجابية لتعزيز العلاقات الوطنية بين كافة الشعب العراقي و تشكل بذرة لتفعيل دور السياحة الاثارية والثقافية وحتى الترفيهية الى جانب السياحة الدينية لما تمتلكه محافظة النجف الاشرف من مقومات لاحياء كل هذه النشاطات.
 من جانبه رحب قائممقام قضاء المناذرة ونائب رئيس الغرفة المهندس عبد الكريم جودي بالوفد الزائر معبرا عن امتنانه للوفد لقبول دعوته واستعداد قضاء المناذرة لاستقبال كافة الزوار والسياح من مختلف انحاء العالم للاطلاع على معالم القضاء وجذوره التاريخية.
 يذكر ان النجف يحدها من الغرب بحر النجف والهضبة الغربية ، ومن الجنوب قصبة الحيرة وأبو صخير ، حيث كانت تنتشر الاديرة والمعابد المسيحية في عهد مملكة الحيرة 
 كما كوَنت المناذرة مملكة قوية من أقوى ممالك العراق العربية قبل الإسلام ، وقد امتد نفوذ سلطان مملكة المناذرة من العراق ومشارف الشام شمالاً حتى عمان جنوباً تضمن البحرين وهجر وساحل الخليج العربي.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
أخر الإضافات